عزيزتي الزائرة عزيزي الزائر ... انت زائر جديد يرجى التكرم بالتسجيل
والانضمام الى اسرة المنتدى ...للمساهمة والتفاعل مع الاخرين سنتشرف بتسجيلك
كما اننا ندعو من يرى في نفسه الكفائة على الاشراف بقسم ما - ان يقدم طلبه الى قسم طلبات الاشراف

و نرجو اذا اعجيك المنتدى بان تساهم بنشره بالوسيلة المناسبة لك -- مثل ان تخبر اصدقائك واقربائك به

المدير العام


منتدى فضاء القامشلي حدوده الفضاء
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» عن القامشلي ماضيها وحاضرها
الأحد يوليو 14, 2013 12:49 pm من طرف أبن السريان

» كروحمنو أيمي وبابي_ أحب أمي وأبي
الأحد يوليو 14, 2013 12:37 pm من طرف أبن السريان

» سوريا تحقن دماء الملايين بحكمتها وصبرها
الأحد يوليو 14, 2013 12:29 pm من طرف أبن السريان

» تعرف على القامشلي
الأحد يوليو 14, 2013 12:22 pm من طرف أبن السريان

» الطب البديل و العنب
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 8:38 pm من طرف عبد الكريم

» فوائد السوس
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 8:26 pm من طرف عبد الكريم

» شجرة المحلمية
الأحد فبراير 19, 2012 3:11 am من طرف *•»حہمہوديے«•*

» رحبو معي من المغرب بااالمهندس صديق الجديد للمنتدى fila555
الأحد فبراير 12, 2012 8:08 pm من طرف المدير العام

» رحبوا معي بالعضوة العنود عنترمن السودان الشقيق
الثلاثاء فبراير 07, 2012 5:33 pm من طرف سمير محمد

» رحبوا معي بالعضو master2012من فلسطين المحتلة
الثلاثاء فبراير 07, 2012 5:30 pm من طرف سمير محمد

» رحبوا معي بالعضو الاخ mbahebri من جدة المحترم
الثلاثاء فبراير 07, 2012 5:27 pm من طرف سمير محمد

» رحبوا معي بالعضوالاخ عادل الغرابي من العراق الشقيق
الثلاثاء فبراير 07, 2012 5:24 pm من طرف سمير محمد

» رحبوا معي بالعضو abialhorofمن الجزائر الشقيق
الثلاثاء فبراير 07, 2012 5:22 pm من طرف سمير محمد

» رحبوا معي بالعضو الاخ moamar alsyd من اليمــن الشقيق
الثلاثاء فبراير 07, 2012 5:19 pm من طرف سمير محمد

» رحبوا معي بالعضوة الاخت نجوى من مصر الشقيقة
الثلاثاء فبراير 07, 2012 5:16 pm من طرف سمير محمد

» رحبوا معي بالعضو waseemsedra المحترم
الثلاثاء فبراير 07, 2012 5:12 pm من طرف سمير محمد

» يا بني لو علمت من أين ستعرف إلى أين
الخميس فبراير 02, 2012 3:22 am من طرف أبن السريان

» قراءة لأحداث سورية بعد مرور عشرة شهور
الأربعاء فبراير 01, 2012 3:24 pm من طرف أبن السريان

» كيف يفكر الغرب و من ينفذ؟؟؟؟؟!!!!!
الإثنين يناير 30, 2012 11:30 pm من طرف أبن السريان

» دراسة ( عودة السريان للوطن) بقلم م: سمير روهم
الإثنين يناير 30, 2012 11:21 pm من طرف أبن السريان

» لائحة شرف
الأربعاء يناير 25, 2012 10:34 pm من طرف خالد الفرج

» بين شاعرين .. وأغمز فيها من الديكتاتور الشاعر.. أو الشاعر الديكتاتور
الأربعاء يناير 25, 2012 10:31 pm من طرف خالد الفرج

» ضلمه صارت كل حياتي
الأربعاء يناير 25, 2012 10:29 pm من طرف خالد الفرج

» خاطرة شووؤؤؤق
الأربعاء يناير 25, 2012 10:25 pm من طرف خالد الفرج

» قلت ما أحبه وأنا (مجنونه فيه )
الأربعاء يناير 25, 2012 10:23 pm من طرف خالد الفرج

» جرح الصداقه ما تداويه الأيام
الأربعاء يناير 25, 2012 10:21 pm من طرف خالد الفرج

» لا تحسبوا أني حجر بلا إحساس***
الأربعاء يناير 25, 2012 10:19 pm من طرف خالد الفرج

» موضوع: للبحر شهوتُه أنا
الأربعاء يناير 25, 2012 10:17 pm من طرف خالد الفرج

» شـــــّّّّــــــعر شعبــــــّّّـــــي عن الفـــــّّّّّــــــراقـ
الأربعاء يناير 25, 2012 10:15 pm من طرف خالد الفرج

» قصيدة رائعة القاها طالب في حفل تخرج
الأربعاء يناير 25, 2012 10:11 pm من طرف خالد الفرج

» تعالي كي ننافس الورود بوفرة الرحيق
الأربعاء يناير 25, 2012 10:09 pm من طرف خالد الفرج

» الم الحب
الأربعاء يناير 25, 2012 10:06 pm من طرف خالد الفرج

» قصيدة العشاق
الأربعاء يناير 25, 2012 10:04 pm من طرف خالد الفرج

» راحت روحي تتمشه ورمشاك
الأربعاء يناير 25, 2012 10:00 pm من طرف خالد الفرج

» بسمة وطن ياوطن
الثلاثاء يناير 24, 2012 7:00 pm من طرف خالد الفرج

» رحبوا معي بالعضو السيد فراس محمد المحترم
الأربعاء ديسمبر 21, 2011 5:21 am من طرف سمير محمد

» بيعرف لغات
الأربعاء ديسمبر 21, 2011 2:21 am من طرف سمير محمد

» قصيده اعجبتني جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا
الجمعة نوفمبر 25, 2011 3:36 am من طرف خالد الفرج

» عتاب الصديق
الجمعة نوفمبر 25, 2011 3:29 am من طرف خالد الفرج

» التواضع عنوان
الجمعة نوفمبر 25, 2011 3:23 am من طرف خالد الفرج

» رحبوا معي بالعضو من السعودية الخبر السيد aeaame
الخميس نوفمبر 24, 2011 1:37 am من طرف سمير محمد

» رحبوا معي بالعضوة ima ajnabii المحترمة
السبت نوفمبر 05, 2011 6:44 pm من طرف سمير محمد

» اعضاء الذي لم يتم الترحيب بهم ترحيب حار
السبت نوفمبر 05, 2011 3:22 am من طرف سمير محمد

» رحبوا معي بالاخ معتز اوغلو من السعودية
الجمعة نوفمبر 04, 2011 3:19 am من طرف سمير محمد

» رحبوا معي بالعضو الجديد من الجزائر الشقيق السيد المخضرم elgoufi المحترم
الأربعاء نوفمبر 02, 2011 2:20 am من طرف سمير محمد

» السيد نصر الله: الحرب المقبلة ستبدأ من تل أبيب
الجمعة أكتوبر 21, 2011 8:28 pm من طرف سمير محمد

» تصاعد المواجهات التركية الكردية..
الجمعة أكتوبر 21, 2011 8:24 pm من طرف سمير محمد

» رحبوا معي بالعضوة سنا من سوريا الاسد
الجمعة أكتوبر 21, 2011 6:37 pm من طرف سمير محمد

» تحية اخوية
الخميس أكتوبر 20, 2011 6:51 pm من طرف المدير العام

» واشنطن بوست :محاولة دول الخليج في إقصاء سورية عن الجامعة العربية فشلت وخسرت دعم باقي الأعضاء
الأربعاء أكتوبر 19, 2011 7:24 pm من طرف سمير محمد

مواضيع الاكثر قراءة

شجرة المحلمية

بعد طول انتظار!! نوكيا C1 و نوكيا C2 جوالات تعمل بشريحتين ” Dual Sim “

قناة اورينت ((نوع جديد من خداع الشعب السوري ))

هل السريان هم اشورين

دراسة عن الكورد في سورية

بعد النجاح الكبير لألبومه الديني الإسلامي وائل جسار يحضر لألبوم مسيحي

دراسة عن القبائل ( اليزيديون ) في سورية

رثاء متأخر - للشاعرة لوران خطيب كلش

شخصية الاسبوع - سعد الله ونوس- اعماله

أخطاء الماسنجر

اعطال لوحة الام Motherboard







رفع الصور
بامكانك رفع وتحميل صورك بكل امانة --*** اضغط هنا
للحصول على نتائج يانصيب المعرض
معرفة قيمة فاتورة الهاتف الارضي السوري

اسعار العملات الاجنبية في سورية
مواقع صديقة
جدول للمواقع الصديقة - بامكان المواقع ارسال رابطها للنشر الاعلاني
joba.7ikayat.com مدونة خاصة للهكر
hackers.7olm.org


أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
سمير محمد - 4848
 
العميل 007 - 964
 
عبد الكريم - 851
 
المدير العام - 789
 
ابو سمرة - 93
 
نايس مان - 87
 
خالد الفرج - 75
 
العنود - 73
 
هاني المصري - 59
 
أبن السريان - 58
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 فاتحي مواضيع
سمير محمد
 
العميل 007
 
عبد الكريم
 
المدير العام
 
ابو سمرة
 
نايس مان
 
العنود
 
ابو النون
 
أبن السريان
 
أم كريم
 

شاطر | 
 

 الشاعر حسن سليفاني :نصوص مثقلة بالحداثة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سمير محمد
نائب المدير العام
نائب المدير العام
avatar

الايميل : samir.forlove@hotmail.com
كيف تعرفت على فضاء القامشلي : من المدير العام
عدد المساهمات : 4848
رقم الهاتف او الجوال : 1
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
الدولة او المدينة : سوريا * الاسد

مُساهمةموضوع: الشاعر حسن سليفاني :نصوص مثقلة بالحداثة   الجمعة أغسطس 05, 2011 6:08 am


حسن سليفاني :نصوص مثقلة بالحداثة











حسن سليفاني
1957 –

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

نصوص مثقلة
بالحداثة



حسن
سليفاني من الشعراء الكرد الذين تميزت نصوصهم بثقل حداثوي محمول
بالموضوعات الكبرى التي تحرر الكلمة من الخوف ،وتجعلها بذرة تستطيع النمو
في مختلف الظروف والأنواء.إنه شاعر كبير يختزل أهم التجارب الشعرية
كردياً، ليستخلص من الجبال تلك الرائحة المعفرة بحبر شقائق النعمان.ربما
لأنه صاحب حلم ما تزال قوته تتصاعد بوتائر عالية من أجل تطهير اللغة من
شوائب الصراخ المجاني الذي كثيراً ما أغرق الكتب والثياب والأرواح دون
طائل.حسن سليفاني مؤشر على التطور الشعر نحو خلق معنى معاصر يجدد الذهن ولا
يجرده من الشعرية الملغزة بالفلزات الصالحة لبناء شعر المستقبل الحيوي.


كتب فتح الله حسيني عن تجربته:

عبر كلمات بسيطة وواضحة كإبتسامة تلك السيدة، يحدد الشاعر حسن سايفاني
نواياه الشاعرية، لأن إن خلا مقطع شعري من الحزن فإن مقطع آخر يحيلك الى
أقسى تخوم الحزن بلا دراية منك، فيؤشر الشاعر سليفاني، لا بإصبعه، على حب
وود "تلك السيدة" بل ببوصلة روحه المتجلية في معنى القصيدة الهادفة الى
الروح، روح واحدة، هي روح تلك السيدة، بتفاصيل جمالها، وخصلات شعرها،
وتفاصيل جسدها، وزيها، تأملها في متاهات الوجود والعدم، بكل أنواع فرحها
وترحها معاً، ليرسم الشاعر لاحقاً، عبر عموم مجموعته، صورة غرقى في أغوار
الأسى، لأن ضوء زند تلك السيدة يضيء الشمعة، وتظل تلك السيدة سيدة متربعة
على عرش هذه المجموعة برمتها وهذه خصوصية هذه المجموعة الجديدة لهذا
الشاعر الذي لم يعكف يوماً الى الهدوء إذا نادته القصيدة ، لتظل "تلك
السيدة" هي الضائعة في الدخان، وهي التي قد غمسها الله في دنً الجمال،
وكلَها دلال، حينما تملأ الكأس الفارغة، وترفعها بدلال، تنثر الفرح بيننا..
وهي نقية كالندى وتظل سيدة المساء الرزين. لا يجد قارئ هذه القصائد
مخرجاً، من بهاء القصيدة، والا رأى نفسه مترعاً بالحرية في القول، القول
لسيدة ما، "انت وأبتسامة عينيك، الصباح وزهو زهوركم، أية ألحان رقيقة، لهذا
القلب، أنظري الى غضب الشمس، من وجهك المشرق، كيف أحرق الشجر والحجر
ونفسه..
مجموعة "تلك السيدة" مجموعة تخرج من دائرة الرتابة الشعرية وتصل
الى قمة الاختلاف، أدبياً وفنياً، بعد أن يكون الاخراج الفني والغلاف
للفنان الكردي المبدع ستار علي وبعد أن تزين الصفحات بموتيفات الفنانة
المتألقة الصديقة لمياء حسين..
وتناوله الناقد علي صليبي
المرسومي شعرياً:

تمثّل الصورة الشعرية عنصراً أصيلاً فاعلاً
وجوهرياً في بناء القصيدة، وتعتمد القصيدة على الصورة بتجلياتها وأنماطها
وأشكالها كافة اعتماداً كبيراً في عملية التشكيل الشعري، لأن التشكيل
بمفهومه الفني والدلالي هو الذي يعطي للقصيدة كياناً ظاهراً مرئياً يفيد من
طبيعة المقومات الفنية والجمالية والبلاغية في اللغة، ويمنـحها حضوراً
مادياً على صعيد التلقي البصـــري.
الصورة الشعرية في أنموذج تكوينها
الفني والدلالي والجمالي تتجسّد في متن القصيدة بوصفها عملية ((تركيبية
عقلية تنتمي في جوهرها إلى عالم الفكرة، أكثر من انتمائها إلى عالم
الواقع))(1)، لأنها تعود على الفكرة الجمالية والأدبية التي تشتغل في مخيلة
الشاعر قبل تنفيذها داخل عالم القصيدة، وهي تتشكّل من الحسّ والتجربة
والخبرة وطبيعة الموضوع الشعري والمقولة الشعرية .
على هذا الأساس
فإن الصورة الشعرية تنتمي في تشكيلها إلى فضاء المخيلة بالدرجة الأساس،
وترتبط بالحال العاطفية والوجدانية للشاعر النابعة من عمق التجربة، بمعنى
أنها في هذا الإطار لا تعبّر عن المكان الواقعي المعروف في واقع الشاعر على
نحو وقائعيّ دقيق ومحدد ونهائي، بل تعبّر في المقام الأول عن فضاء
((المكان النفسي))(2)، الذي يستجيب لتجربة الشاعر النفسية والفنية
والإبداعية، ويعبّر في الوقت نفسه عن قوّة حضور التجربة في التشكيل عموماً
والصورة خصوصاً .
لذا فهي لا يمكن أن تتحدّد بالأشياء المألوفة
والمعروفة والمتداولة في سياق معرفة الشاعر وإدراكاته الطبيعية، على الرغم
من أهمية ذلك في تزويد الخبرة الصورية عند الشاعر بالكثير من الممكنات
والتفاصيل والإشارات والعلامات، وإنما تتدخل في بؤرة العملية الإبداعية
ونظامها التشكيلي المعبّر عن حساسية الشاعر في أعماقه وانفعالاته وتصوراته،
وهي تسعى إلى تمثيل التجربة في حقيقتها الثاوية في أعماق النفس، والعقل
الشعري للشاعر، والرؤية التي يتحلىّ بها ويشتغل ضمن إطارها .
فـ
((الصورة الشعرية هي التي تتخطى حدود الأشياء وتكمن في عصب النفس، محاولة
القبض الشعري على حقائق الأشياء المستترة في أعماق النفس بها))(3)، لضخّها
بما تيسّر من القيم الجمالية التي تحوّلها من تجربة ذهنية إلى تجربة فنية،
ومن تصورات رؤيوية إلى مشهد مادية في لوحة القصيدة .
إن الصورة الشعرية
بوصفها عنصراً أصيلاً من عناصر الإبداع الشعري لا تكتفي بمجرد السعي
للتعبير عن عواطف الشاعر ومشاعره، إذ إن للصورة ((أهمية كبرى في التجربة
ذاتها))(4)، كونها تسهم في عملية بناء الجنس الأدبي وتحمل الجزء الأكبر من
ثقل التجربة وقضاياها وفضائها الجمالي، وتتكشّف عن قيمة تعبيرية وتشكيلية
وسيميائية في طبيعتها وحدود أنموذجها .
لا شك في أنّ الصورة الأدبية
عموماً في مختلف أجناس الأدب، والشعرية منها على نحو خاص ((لها فلسفة
جمالية مختلفة، فأبرز ما فيها الحيوية وذلك راجع إلى أنها تتكوّن تكوّناً
عضوياً))(5)، إذ هي أبرز عناصر التشكيل الشعري حيوية ونشاطاً وإسهاماً في
إعلاء شأن القصيدة في مراحل نموها وتشكيلها وبنائها العام، ونموها المحوري
في القصيدة يعبّر عن قابليتها على الحراك الجمالي المتطور في بناء
القصيــدة .
تتحرّك الصورة في باطن العملية الإبداعية الشعرية بنشاط
مركّب وحيوي، تعمل من خلاله على ربط فعاليات الأنشطة الأخرى التي تقوم بها
بقية العناصر، على النحو الذي تًُظهر فيه طبيعة ((التوافق الجدلي بين
المعنى والرمز))(6)، فهي المساحة الإبداعية التي تهيئ الأجواء التركيبية في
القصيدة لاندماج عمل العناصر المكوّنة للقصيدة، وهي البؤرة التي تشتغل في
وعائها كل العناصر وتتوافق وتتلاءم وتبني، من أجل الوصول إلى أفضل حالة في
شعرية للقصيدة .
لذا فيمكننا وصفها ـ كما ذهب إلى ذلك الكثير من
النقاد الذين حللوا الصورة وأبعادها الجمالية والتركيبية والدلالية في
القصيدة ـ بأنها ((عبارة عن تفاعل ونشاط بين المعاني))(7)، يقود إلى
التأليف والتشكيل والإبداع عبر قيام الصورة بربط حركة المعاني في الدال
والجملة والنص والخطاب، بحيث أن حركة الدوال ودورانها وراء المعنى لا تنجز
عملها المنشود إلا في إطار الصورة .
إن الآلية المركزية الجوهرية
التي تعمل عليها الصورة الفنية عموماً والشعرية خصوصاً في هذا السياق،
تتمثل في ((تحويل الحقائق الخاصة إلى حقائق عامة))(Cool، وتسفر آلية التأويل
هذه عن فعالية دقيقة جداً تتدخل فيها الرؤية والوعي الشعري والخبرة
والتجربة الفنية والثقافة المتنوعة، من أجل إنجاح عالم التخييل في القصيدة،
الذي يشعر أمامه القارئ وكأن التجربة التي يقرأها هي تجربته هو لا تجربة
الشاعر فقط، وهو ما نصطلح عليه في سياق المفهوم النقدي بـ ((الإيهام)) الذي
يفتح التجربة الخاصة على التجربة العامة، ويغذّيها بما تيسّر من كثافة
التجربة ومعطياتها .
وعلى الرغم من الصورة الشعرية تنتمي في فضاء
التشكيل إلى نظام شعري فيه الكثير من التقانات والآليات ومراحل التكوين،
وتقوم في عملية البناء على إظهار القيم الجمالية التي تتمتّع بها، إلا ((أن
الصور مهما كانت جميلة لا تدلّ بذاتها على خصائص الشاعر، ولو كانت منقولة
عن الطبيعة نقلاً أميناً، وصوّرت بنفس القدر من الدقّة في كلمات، إنها لا
تصير أدلة على عبقرية أصيلة، إلا بقدر ما تكون محكومة بانفعال طاغٍ، أو
أفكار مفصّلة، أو صور أثارها الانفعال))(9).
حيث أن مزيج العواطف
والأفكار والانفعالات والخبرات والتصورات والاستذكارات والأحلام، هي التي
تسهم من خلال تشابكها وتفاعلها وإنتاجها ببناء الصور وتشكيل رؤيتها في عالم
النص .
من هذا المنطلق واستناداً إلى طبيعة هذه المداخل يمكننا أن
نستنتج أن الصورة في القصيدة هي ((نتيجة تأثير كل الحواس وكل
الملكات))(10)، فهي المركز الذي تتجمع فيه خلاصات التجربة من مختلف أرجائها
وعلى مختلف مستوياتها، على النحو الذي تلتئم فيه وتجتمع ضمن إطاره في وحدة
عضوية جمالية نصطلح عليها بـ ((الصورة))، لا يمكن للقصيدة أن تحيا وتتشكّل
وتؤثر في منطقة القراءة من دونهـا .
قصيدة ((الفراشة)) للشاعر حسن
سليفاني تشتغل على الصورة بوصفها العنصر الأبرز في بعث مقولة الهاجس
الشعري وتجربة البصر، إذ تعمل كاميرا الشاعر على فعالية التصوير منذ عتبة
العنوان، وتستمر في تطوير رؤيتها التشكيلية الصورية عبر كل مراحلها
وتحولاتها ونظم تشكيلها .
العنوان الشعري الذي تقلّدته القصيدة
((الفراشة))، يحيل على رؤية بصرية مباشرة تدفع مخيلة التلقي نحو التصوّر
واستدعاء صورة معينة للفراشة من ذهن الخبرة، لكنّ المتن الشعري في القصيدة
هو الذي سيفرض على عالم القراءة (فراشته) هو لا أي فرشة يمكن أن تخضع
للتصوّر والتمثيل .
ينقسم المتن الشعري في القصيدة على قسمين :

الأول : يعمل على حساسية فضاء العلاقة بين أنا الشاعر المتدخّلة في السياق
والموضوع الشعري ((الفراشة)) .
والثاني : يرتدّ إلى الذات
الشاعرة في أحاسيسها الباطنية السريّة ليروي انعكاسات القسم الأول وحركاته
ورؤيته على هذه الذات، من خلال تفاعلها المرآوي مع المرآة التي تعمل على
مضاعفة الصورة وانعكاسها على منطقة النظر ومساحاته .
يعكس القسم
الأول منظوراً تقريرياً يحكي سيرة ((الفراشة)) في أنموذجها الشعري عبر
الرواية التي ترويها الأنا الشاعرة، وهي تصوّر (الفراشة) في تجربتها
ومعاناتها باستخدام كاميرا لاقطة، تصنع اللقطات والصور العامة والتفاصيل
الصورية التي تؤلّف بالنتيجة صورة شعرية كليّة، تكاد تكتفي بفعالية التصوير
الخارجي من دون أن تتدخّل في التوجيه أو التعليق أو الاشتراك أو الفعل :
نعم
هذه الفراشةُ الملوّنةُ الرقيقةً،
لا تستطيع أن تكمل دورتها حول
روض
الزهور .
وكرعب الأسماك
في ليالٍ يحوم الظلام
حول النهر،
تهرب
إلى الأعماق،
لتنام بسلام .
فتبرز صورة الإقرار والاعتراف بهذا
الاهتمام التصويري بلفظة ((نعم)) التي تبتدئ بها القصيدة في قسمها الأول،
ثم تبدأ الصورة بالتشكيل من خلال زخم الصفتين المتلاحقتين للفراشة
((الملوّنة/الرقيقة))، وهي تستخدم صفات تقليدية معروفة ومتداولة لكنها
ضرورية في التـــذكير بها من أجل التمهيد لمراحل تصــوير أخرى.

المرحلة اللاحقة من مراحل التصوير تذهب إلى منطقة عجز الفراشة الملوّنة
الرقيقة التي لا تشفع لها صفاتها لإنجاز مهمتها في الحياة والطبيعة ((لا
تستطيع أن تكمل دورتها حول/روض الزهور))، وهو ما يجعلها فقيرة وبحاجة إلى
سند يقوّيها ويدفعها باتجاه إكمال رسالتها الحياتية والجمالية في الوجود،
وهذا العجز إنما يضعها في موضع المساءلة الصورية التي تبحث دائماً عن فضاء
استكمال، على النحو الذي يقودها إلى مرحلة ثالثة تقترح فيه حلاًّ لمشكلتها
هذه .
المرحلة الثالثة من مراحل التكوين الصوري تنطلق إلى منطقة
إيجاد حلول تجعل الصورة المعلّقة في عتبة العنوان ((الفراشة)) قابلة
للتحقق، وتعبّر هذه المرحلة عن حلّ انهزامي لا سبيل إلى غيره ((وكرعب
الأسماك/في ليالٍ يحوم الظلام/حول النهر،/تهرب إلى الأعماق، لتنام بسلام)) .

إذ تشتغل هذه المرحلة التشبيهية على الضغط على الصورة لتكبير حجم مأساتها
وتوسيع حدود عجزها، بهذا الحشد من الدوال السالبة
((رعب/ليالٍ/الظلام/تهرب)) التي تضاعف من تأثير دلالات العجز في الصورة .
*
دراسة ستصدر قريبا ضمن مجموعة دراسات باشراف أ . د محمد صابر عبيد بعنوان
" قصائد في بلاد النرجس.



مؤلفانه:

يكتب القصة القصيرة والرواية والشعر باللغتين الكردية والعربية منذ مطلع
الثمانينيات (1982) ، ويمارس الترجمة .
- درس الادب الانكليزي في كلية
الاداب – جامعة دهوك-كردستان.
- رئيس اتحاد ادباء الكرد- فرع دهوك
–اقليم كردستان العراق
- صاحب امتياز مجلة Peyv (الكلمة) مجلة اتحاد
ادباء الكرد– دهوك

- صدر له باللغة الكردية :
** Hozanen savaقصائد
تحبو – شعر 1993 اربيل.
** Balulka shekire خبز محلى بالسكر – قصص
قصيرة – 1994دار نشر ابيك ،استوكهولم – السويد بالحروف اللاتينية .
**
Gulistan u shevگولستان والليل – رواية قصيرة – 1996 الطبعة الاولى
بالاحرف اللاتينية الكردية، الطبعة الثانية 2000 بالاحرف العربية الكردية.
الطبعة الثالثة 2007 بالاحرف اللاتينية الكردية عن دار نشر/ ليس – دياربكر.
**
دارا و نسرين ، قصة تعليمية لصالح منظمة اليونيسيف ، بالتعاون مع الكاتب
عارف حيتو، عام 1997 .
** Ew Xanima Hene تلك السيدة ، قصائد كردية
- شياط2010 دهوك – مطبعة هاوار. من منشورات اتحاد الادباء الكرد في دهوك
.الطبعة الثانية عن دار نشر ليس في دياربكر- آمد- تركيا- تموز 2010
بالحروف اللاتينية

ومن اصداراته باللغة العربية :
** دمي الذي سيضحك –
قصائد 1995 دهوك
** ليلة المطر - قصص قصيرة 1997 دهوك
** قصائد
من بلاد النرجس- ترجمات ل 30 شاعرا كرديا 1999 دهوك
** قصص من بلاد
النرجس – ترجمات قصصية، ط1 2002 دهوك، ط 2/ 2005 دهوك( من
منشورات أتحاد الأدباء الكرد في دهوك) .

** كولستان والليل مترجمة للعربية من قبل المؤلف 2009 مطبعة هاوار-دهوك،
الطبعة الثانية 2011 عن دار نشر شمس القاهرة - مصر




مختارات من شعره





جبل
حسن سليفاني

هذا الجبل
الذي لم ينم ابدا
من دون بيشمركة
يصرخ
كل
صباح بصخوره
وأزهاره
وصنوبره
أيها الكرد
أين العلم الذي
طلبته منكم ؟؟



- انت -

انت وأبتسامة عينيك
الصباح وزهو زهوركم
أيه ألحان رقيقة
لهذا
القلب
أنظري الى غضب الشمس
من وجهك المشرق
كيف أحرق الشجر
والحجر

ونفسه !!
رؤيتك دنيا
لم يرها أحد .

آب 1997

3 صور

-1-
الليل
عرس القلب

-2-
إبتسامة طفلتي
فرح إنتفاضة
وألوان
لم تسمى بعد

-3-
الصبي
الذي يوصل الماء الآن
الى البيشمركة
يتمنى
ألايقذفه لغم
الى السماء
كما حدث لمن كان قبله.


- تنزه تحت المطر –

كان التنزه
تحت المطر الناعم
في ذلك العالم البعيد
مهرجانا ‘
الأبتسامات
تحت ظل المطر
كانت احمل من شذى
زهور آذار ‘
كان لساننا
الضحك
الفرح
الحب

تلك السيدة التى هزت
شعرها الغجري
واجتازتنا
كانت تجيد
قوانين العشق ‘
ورقة الشجرة التى داعبت خدها
خبيرة كانت
اضافت
لنفسها رائحة أخرى
لذا في الربيع الاتي
ستقصدها العصافير‘
وستجيد
لغة اخرى .
1998

- التفاح والسيانيد -

كان التفاح قبل نضجه
يعلن وعود الحسناوات
للعصافير
قبل ان
تهوى مع الاعصان
والاوراق ‘
من هول الفوسجين والسيانيد
قبل أن
تفقد الوعي
وتموت

*****

يتراكض اصحاب القبعات الحمر
ببساطيلهم نحو التفاح
يسقطون
جماعات
‘ جماعات
الزنبور يعرف
سمفونية التفاح والسيانيد
من جديد
في
أنوف الموتى الجدد .
*****
الأطباء الفرحون
بقاماتهم ورتبهم
العسكرية
يهزون رؤوسهم ‘
- الله ‘ أي قلب ‘ يملك هذا الرجل ؟؟



عين الليل

فريبا ستفتح نافذتي
وستظهر
العيون المتعبة
والشواق الباردة
والوجه
الذابل ...
ظل الفانوس
سيهتز
الحائط ذو الانف الشامخ
سيتكلم

الراديو الذي يلغي
عن النفظ والغذاء
سيخرس
شفتاي ستمصان
الهواء
راسي الكبير
يدير مسرحية على الحائط الرابع
المخدة
النائمة لوحدها
تتأمل باطن قدمي اليسرى
تقرا الخطوط المتداخلة
"
بعد سبعة عشر شهرا
ستصل المرام "
يقول كوهدار من برلين
- لوحة
رائعة
- ليلة سعيدة
- لازال الوقت مبكرا ‘ لاتذهب !!
-
.....................
الشباك يظل مفتوحا
كما كان
الفانوس يضحك
من
المرآة خلفه
وانا مازلت
ألعن شرف الليل ....


كاروخ

رعب الليل ‘ حوافر خيل
في ثديي أم
لا تعرف طفلتها لغة
غير
الجوع والصراخ
كل الليل .

5/6/1988



الفراشة

نعم هذه الفراشة الملونة الرقيقة
لا تستطيع ان تكمل دورتها حول
روض
الزهور
وكرعب الأسماك
في ليلي يحوم الظلام
حول النهر
تهرب
الى الاعماق ‘ لتنام بسلام
إنها تهرب منى
ومن زيي المتهريء الذي
اتباهى به
وحدي تتركني .
وأ،ا عبدالله الجاهل ‘الهزيل ‘البسيط
بألم
اقف في حضرة الوردة :
- لماذا
تسقط وريقة تذرف عليها الندى
قبل
ان تبتدأ الكلام
وتقول بأرتباك باك :
يقولون إنك لا تستحق الحياة
تأكل
لحمك بنفسك
بظما تاكله ‘
كيف تاكله ؟
لماذا تاكله ؟

******

ما أن اردت
ان انظر الى سيمائي في المرآة
حتى تكسرت من الغضب
المرآة
وتفتتت قطعا ‘قطعا كالحصاة
وحفرت في وجهي الجروح
ولم ار
نفسي
لكني رأيت قطرات دمي
بلون براز الذباب ...!!

15/7/1987


فيضان

نهر
كالرماد له لون
يمضي غاضبا
هازئا
بالسحب ‘ وأكياس
الرمل
والنظرات الحيرى للجند
يضحك موجه في وجوه الناس
ينادي :
لولا
رجاء الثلج المعذب
ونواح امرأة ثكلى بالبكاء العلقم ‘
ما كنت اعلنت
غضبي ‘
يقتل الحديد ‘
الرصاص ‘ الآلاف ‘
تتفننون في تعظيم الهتاف

هل ستهتفون لي
حينا أخرج عن ضفتي
وأقتلع شيئا من الاشجار
وأجرف
مؤنا يخزنها التجار ؟
هل ستهتفون لي ؟؟؟

23/5/1988


هذا ما أرى

ارى قمحا باون الذهب
هاربا عبر الوهاد الحدود
يحرسه صعاليك
مسلحون
وبائسون في ازقة وزوايا
تزينها خنادق
من اكياس الرمل ‘
يتسولون
ويافطات بالوان الربيع
المهيأ للرحيل
تزعق في وجه
الشمس
*****
أرى غبارا احمقا
خارجا من غرف انيقة
تحوي كروشا
وقروشا
واوراقا ‘ واختام فتك
وابتسامات نصر ساخرة
لايلتقطها
مصور المساء
نيسان/1994 دهوك


قمر نرجس

أتصدق ان قاع القمر من نرجس
وان جدرانه من ندى الجبل ‘
ومفروش
بأرائك من بيبون
وعلى بابه حارس بفأس من نحاس
يمنع دخول من لا يتقن
لغة الحب
بين الناس
وفي ايوانه الشاسع
نساء من عسل
يغازلن
اصواتا
لا ناس تأتي من خلف جدران الندى
أتصدق ؟؟؟؟؟

17/5/1988

قمر الثلاثاء

بأستحياء ‘ يبحث القمر عن عشائه
بين اوراق الكاز
خلسة
يحدق
في الموائد الزيوانية
يحرث وجوهنا
واحدا ‘واحدا
ترميه النجوم
الشرسة بلاشواك
علنا يستهزؤون به
وجلا ‘ يبتعد القمر
بضع حبال
يغدو
الهواء فتيا
يهاجم اعناق الاوراق
من الخصر فصاعدا يهز الشجرة
تسقط
ثمار الكاز
فوق راس صاحب البيرية الحمراء
التى اودعها الجدار
ينتفض.
يرش
الهواء بصليات ثلاث
مندهشا يظل
طفلي
يشق كبد السماء
بجحشه
الحديدي‘
يركب عنق القمر
- تعال يا ابي
فالظلام قد ابتلعنا.

13/9/1994 دهوك



دمي الذي سيضحك

اذا ما أجتزت الزقاق الثالث
يمين الشارع الراحل بصبر الى
" النبي
يونس" "1"
بعد منتصف الليل بساعات
وتناهت الى اسماعك
صرخات
اغنية كوردية
اعلم ان شاعرا
يشهر قلمه في وجه الليل
لا تنس:
ان
تعيد مع نفسك صباحا
اغنيته المفضلة "كينه ئه م " 2"
حينما يموت بعد
اقل من ساعة
بعيارات نارية اطلقها مجهول
كما سترد في تقرير
البوليس
المهيأ للأمضاء
ارجوك الاتنسى !!!!!

5/8/1990 موصل
**
قصائد كردية مترجمة حسن سليفاني
دهوك-
كردستان العراق


تلك السيدة

تلك السيدة الحالمة مع الويسكي ،
يتهاوى
قرب قدميها ،
مائة صوفي .
***********
تلك السيدة الغارقة في
الأفكار،
قرب الستارة ،
نور قلبها،
يضيف للستارة
بياضا أكثر .
******

تلك السيدة الضائعة في الدخان ،
لامع ظل ابتسامتها ،
حينما ترفع
كأسها ،
يطير الرقص من زندها ،والقلب مني .

********
تلك السيدة
التي تمسك السيكارة
بيدها اليسرى ،
من
ضوء شفتيها تنبع اللَذة ،
وتنسكب على المائدة
التي تزدان رونقاً

***********

تلك السيدة التي قد غمسها الله في دنً
الجمال
وكلَها دلالُ
حينما تملأ الكأس الفارغة
وترفعها بدلال
تنثر
الفرح بيننا ،
ضوء زندها يضيء الشمعة

*************
تلك السيدة
التي تضع الآن
يدها تحت رأسها
كم
جميلة هي !!!
ليتني كنت يدها !!

**************
تلك السيدة
التي لا مثيل لها الليلة ،
جبينها
الفجر ،
ليزدهرْ بيتها ،
فقد زيَنت ليلتنا .







جبل

هذا الجبل
الذي لم ينم ابدا
من دون بيشمركة
يصرخ
كل
صباح بصخوره
وأزهاره
وصنوبره
أيها الكرد
أين العلم الذي
طلبته منكم ؟؟



- انت -

انت وأبتسامة عينيك
الصباح وزهو زهوركم
أية ألحان رقيقة
لهذا
القلب
أنظري الى غضب الشمس
من وجهك المشرق
كيف أحرق الشجر
والحجر

ونفسه !!
رؤيتك دنيا
لم يرها أحد .

آب 1997

3 صور

-1-
الليل
عرس القلب

-2-
إبتسامة طفلتي
فرح إنتفاضة
وألوان
لم تسمَّ بعد

-3-
الصبي
الذي يوصل الماء الآن
الى البيشمركة
يتمنى
ألايقذفه لغم
الى السماء
كما حدث لمن كان قبله.


- تنزه تحت المطر –

كان التنزه
تحت المطر الناعم
في ذلك العالم البعيد
مهرجانا
الابتسامات
تحت ظل المطر
كانت من شذى
زهور آذار
كان لساننا
الضحك
الفرح
الحب

تلك السيدة التى هزت
شعرها الغجري
واجتازتنا
كانت تجيد
قوانين العشق،
ورقة الشجرة التى داعبت خدها
خبيرة كانت
اضافت
لنفسها رائحة أخرى
لذا في الربيع الاتي
ستقصدها العصافير،
وستجيد
لغة اخرى .
1998

- التفاح والسيانيد -

كان التفاح قبل نضجه
يعلن وعود الحسناوات
للعصافير
قبل ان
تهوى مع الاعصان
والأوراق،
من هول الفوسجين والسيانيد
قبل أن
تفقد الوعي
وتموت

*****

يتراكض اصحاب القبعات الحمر
ببساطيلهم نحو التفاح
يسقطون
جماعات،
جماعات
الزنبور يعرف
سمفونية التفاح والسيانيد
من جديد
في
أنوف الموتى الجدد .
*****
الأطباء الفرحون
بقاماتهم ورتبهم
العسكرية
يهزون رؤوسهم:
- الله ، أي قلب، يملك هذا الرجل ؟؟



عين الليل

قريبا ستفتح نافذتي
وستظهر
العيون المتعبة
والأشواق الباردة

والوجه الذابل ...
ظل الفانوس
سيهتز
الحائط ذو الانف
الشامخ
سيتكلم،
الراديو الذي يلغو
عن النفط والغذاء
سيخرس
شفتاي
ستمصان الهواء
رأسي الكبير
يدير مسرحية على الحائط الرابع
المخدة
النائمة لوحدها
تتأمل باطن قدمي اليسرى
تقرأ الخطوط المتداخلة
"
بعد سبعة عشر شهرا
ستصل المرام "
يقول كوهدار من برلين
- لوحة
رائعة
- ليلة سعيدة
- لازال الوقت مبكرا، لا تذهب !!
-
.....................
الشباك يظل مفتوحا
كما كان
الفانوس يضحك
من
المرآة خلفه
وانا مازلت
ألعن شرف الليل ....


كاروخ

رعب الليل، حوافر خيل
في ثديي أم
لا تعرف طفلتها لغة
غير
الجوع والصراخ
كل الليل .

5/6/1988



الفراشة

نعم هذه الفراشة الملونة الرقيقة
لا تستطيع ان تكمل دورتها حول
روض
الزهور
وكرعب الأسماك
في ليلي يحوم الظلام
حول النهر
تهرب
الى الأعماق، لتنام بسلام
إنها تهرب منى
ومن زيي المتهريء الذي
اتباهى به
وحدي تتركني .
وأ،ا عبدالله الجاهل ‘الهزيل ‘البسيط
بألم
اقف في حضرة الوردة :
- لماذا
تسقط وريقة تذرف عليها الندى
قبل
ان تبتدأ الكلام
وتقول بارتباك باك :
يقولون إنك لا تستحق الحياة
تأكل
لحمك بنفسك
بظمأ تأكله ،
كيف تأكله ؟
لماذا تأكله ؟

******

ما أن اردت
ان انظر الى سيمائي في المرآة
حتى تكسرت من الغضب
المرآة
وتفتتت قطعا، قطعا كالحصاة
وحفرت في وجهي الجروح
ولم ار
نفسي
لكني رأيت قطرات دمي
بلون براز الذباب ...!!

15/7/1987



قمر من نرجس

أتصدق ان قاع القمر من نرجس
وان جدرانه من ندى الجبل،
ومفروش
بأرائك من بيبون
وعلى بابه حارس بفأس من نحاس
يمنع دخول من لا يتقن
لغة الحب
بين الناس
وفي ايوانه الشاسع
نساء من عسل
يغازلن
اصواتا
لا ناس تأتي من خلف جدران الندى
أتصدق ؟؟؟؟؟

17/5/1988

قمر الثلاثاء

باستحياء، يبحث القمر عن عشائه
بين اوراق الكاز
خلسة
يحدق
في الموائد الزيوانية
يحرث وجوهنا
واحدا، واحدا
ترميه النجوم
الشرسة بالأشواك
علنا يستهزؤون به
وجلا، يبتعد القمر
بضع حبالاً

يغدو الهواء فتيا
يهاجم أعناق الاوراق
من الخصر فصاعدا يهز
الشجرة
تسقط ثمار الكاز
فوق رأس صاحب البيرية الحمراء
التى
اودعها الجدار
ينتفض.
يرش الهواء بصليات ثلاث
مندهشا يظل
طفلي

يشق كبد السماء
بجحشه الحديدي‘
يركب عنق القمر
- تعال يا
ابي
فالظلام قد ابتلعنا.



_________________

علمتني الحياة..
أن أعطي كل من أقابله دون أن أنتظر الجزاء والمقابل...
وأن ازرع الخير وإن لم أحصد ثماره،لأنه لا بد أن يأتي من يحصد هذه الثمار..
لن يضيع خير إن زرعا..
عندما تعيش مفكرا في نفسك فقط ستعيش صغيرا ،،
عندما تعيش تفكر في نفسك و غيرك ستعيش عظيما ،،
كن كالنخل. عن الاحقاد مرتفعا..بالطوب يرمي فيعطي أطيب الثمر م
إن الهدف من مواضيعي
التواصل....نقل المعلومات
... رسم الابتسامة ...
... ثقافة ... تعليم ...
*****************
أخوكم
سمير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشاعر حسن سليفاني :نصوص مثقلة بالحداثة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم العام :: (( واحة للنثر و الشعر - القديم والحديث ))-
انتقل الى: